منتديات يورانيوس
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدنا.... شــكـــرا



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل وضعت الثورة السورية فيصل القاسم في مأزق مهني؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لميس
مشرفة
مشرفة
avatar


مُساهمةموضوع: هل وضعت الثورة السورية فيصل القاسم في مأزق مهني؟    الأحد مارس 24, 2013 2:45 pm



[b]هل وضعت الثورة السورية فيصل القاسم في مأزق مهني؟ . .





يعتبر برنامج الاتجاه المعاكس على قناة الجزيرة من البرامج ذات الشعبية
الكبيرة بين جمهور الوطن العربي ، واستطاع هذا البرنامج على مدى أكثر من
عقد من الزمن أن يكون محط أنظار المهتمين بالشؤون السياسية العامة في
العالم العربي ، لما تميز به هذا البرنامج من حرارة وإثارة وتشويق ،وخاصة
حينما يحتد النقاش بين الضيفين الممثلين للاتجاهين المتعاكسين .
وقد ارتبط برنامج الاتجاه المعاكس منذ انطلاقته باسم معده ومقدمه الدكتور
فيصل القاسم ، الذي واظب على الظهور في موقف المحايد من موضوع حلقاته ، فهو
الذي يطرح الأسئلة ويدير النقاش بين الطرفين دون أي تدخل لصالح طرف على
حساب طرف آخر ، وهو يختار أسئلته ويطرحها على الطرفين دون أن تلمح في محياه
أو في نبرة صوته أو في صيغة السؤال ما يدل أو يشير إلى أنه يتحزب لطرف دون
الطرف الآخر ، وهذه الموضوعية والحيادية من أسس العمل الصحفي التي يجب أن
يتمتع بها أي صحفي .
ومنذ انطلاقة الثورة السورية ، كان لابد لبرنامج الاتجاه المعاكس أن يضع
الثورة في سورية على سلم أولوياته ، ذلك بسبب ما آلت إليه من تداعيات كثيرة
،من حرب على الشعب السوري، ودعم للنظام من قبل حلفائه ،وصمت وخذلان من
المجتمع الدولي .
لقد وجد الدكتور فيصل القاسم نفسه في موقف لا يحسد عليه فهو من جهة فيصل
السوري والإنسان الذي لا يستطيع إنكار انتمائه لوطنه الأم ، ولا يستطيع أن
يحيد مشاعره وأحاسيسه وأفكاره وموقفه ، ومن جهة أ هو فيصل الصحفي الذي لا
يستطيع أن يتخلى عن مصداقيته الصحفية في الوقوف موقف الحيادي والموضوعي
أمام ضيفيه .
لقد أصبحت مهمة الدكتور فيصل أكثر صعوبة ، فلو تخيل أحدنا نفسه وهو يتابع
إعلام النظام لمدة ساعة كاملة سوف يشعر بحجم المعاناة التي يكابدها الدكتور
فيصل في عمله ، إنه يحاول دائماً كبت انفعالاته ، والتمسك بموقف المحايد
الذي لا يميل لطرف ما ، ومع هذا فإن الدكتور فيصل (الإنسان والسوري )كان
ينتصر على فيصل (الصحفي المهني) في لحظات تحطم انفعالاته قيودها لتعبر عن
نفسها، فيستخدم لغة ساخرة في مواجه الضيف المؤيد للنظام ، ولكنه وبذكاء
وفطنة يطلق جملته الشهيرة ( هذا ليس كلامي إنه كلام السوريين .. كيف ترد ؟)
.
ربما كانت الحيادية والموضوعية ممكنة فقط عندما تكون أمام طرفين يملكان
التزاما أخلاقياً بهما ، فانعدام الموضوعية والحيادية والمصداقية والمنطق
لدى الطرف المدافع عن نظام يقتل شعبه ، هو السبب الرئيسي لخروج الدكتور
فيصل عمّا ألفناه عليه سابقاً .
إن المبرر الرئيسي والذي يشفع للدكتور فيصل لدى كل المشاهدين هو أنه لا
يخرج عن الحياد في حقيقة الأمر عندما يخرج ضيفه عن حدود المنطق والعقل
والأخلاق الإنسانية ، وهنا يمكن لنا أن نطرح هذا السؤال : إلى أي مدى يمكن
للحيادية والموضوعية أن تكون قيداً مهنياً لصحفي يجلس أمام إنسان لا يأبه
للقيم الإنسانية برمتها ؟

----------------------------------------------------------------------------




[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل وضعت الثورة السورية فيصل القاسم في مأزق مهني؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات يورانيوس :: الـمـنـتـدى الـعـام-
انتقل الى: